4 مبادئ تساعدك على وضع خطة عمل ناجحة

منظمة الادارة العربية – ادارة المتابعة – شذى بيدق

  • المصدر : arageek

تنمية القدرات الشخصية في إدارة الوقت وقوة الإنجاز للشخص العادي الذي ينمي عاداته من خلال البدء بالأولويات وإنجاز المهام الكثيرة بسرعة، يتفوق على الشخص النابغة الذي يكتب كثيراً ولديه تخطيط رائع لكنه لا ينفذ منه سوى القليل. إذا كان لديك واجبان مهمان فابدأ بالأكبر والأصعب والأهم أولاً، واضبط نفسك بأن تبدأ مباشرة بتتابع المهمات إلى أن تنهيها قبل أن تبدأ بالأخرى.

الخوف من التنفيذ هو أكبر المشكلات في منظماتنا هذه الأيام، والخلط الكثير بين النشاط والإنجاز، فهم يتكلمون باستمرار ويعقدون اجتماعات لا نهائية ويخططون خططاً رائعة، ولكن القليل منهم من يؤدي العمل الذي يقود للنتائج المطلوبة.

إن 95% من نجاحك في الحياه والعمل يسيطر عليه نوع العادات التي تمارسها طوال الوقت.

 

أولاً: هَيِئ الطاولة
لابد أن تكون مقرراً ماذا تريد أن تكون، وتكون في ذلك على قدر من الصراحة والوضوح، لذا قم بكتابة هذه الأهداف على الورق قبل أن تبدأ.

#قم بعمل قائمة لعشرة أهداف تريد تحقيقها خلال السنة القادمة، اكتب أهدافك كأن سنة انقضت وكأن الأهداف صارت واقعاً.

#دون أفكارك على الورق.

ثانياً: خطط لكل يوم مسبقاً، دون أفكارك على الورق

احفظ هذه القاعدة، كل دقيقة تقضيها في التخطيط يمكن أن توفر لك من خمس إلى عشر دقائق عند التنفيذ، التخطيط هو استحضار المستقبل في الوقت الحاضر بحيث يمكن أن تعمل الآن شيئاً اتجاهه.

ابدأ اليوم بتجهيز برنامج أعمالك لكل يوم وأسبوع وشهر مسبق، قم بعمل قائمة بالتفصيل لكل ما تريد القيام به خلال 24 ساعة القادمة، ضع أهدافك ومشاريعك ومهامك على حسب أهميتها وترتيبها.
ثالثاً: قاعدة من 80/20

تنص هذه القاعدة على أن 80% من إنجازاتك وثمرات عملك هي ناتجة عن 20% فقط من نشاطاتك، فركز على هذه الـ20% ضمن النشاطات. لدينا دائماً الوقت الكافي ولكن لا نستخدمه على الوجه الصحيح.

قم بعمل قائمة لأهدافك ونشاطاتك ومشاريعك ومسؤولياتك الرئيسية، ومن تلك القائمة حدد 20% التي ستعطيك الـ 80% من النتائج، اصرف وقتاً أطول للعمل على هذه النشاطات الـ 20%.

 

رابعاً: ضع بعين الاعتبار نتائج الأمور

راجع قائمة مهامك ومشاريعك باستمرار، وضع بعين الاعتبار نتائج الأمور، فأهم مهامك وأولها هي التي لها نتائج حقيقية جدية فركز عليها قبل كل شيء، كل رجل يصبح عظيماً بالتناسب مع قدرته على توجيه قواه في اتجاه معين.
الناس الناجحون هم الذين يرغبون بتأجيل الفائدة ويقدمون تضحيات على المدى القصير، مما يجعلهم يستمتعون أكثر ويحصلون على جوائز أعظم على المدى الطويل، والفاشلون على النقيض، يفكرون بالمتع قصيرة المدى، على حسب وضوح نواياك المستقبلية قد تكون قوة تأثير ذلك الوضوح على أفعالك الحاضرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.